مدى فعالية عقود المضاربة في ظل المنافسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مدى فعالية عقود المضاربة في ظل المنافسة

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 26 مارس 2010, 10:55


مداخلة بعنوان مدى فعالية عقود المضاربة في ظل المنافسة
الاسم اللقب: كمال كيحل
أستاذ مكلف بالدروس
قسم العلوم القانونية والإدارية/جامعة أدرار

ملخص المداخلة:
تلعب البنوك دورا كبيرا في حركية النشاطات الاقتصادية والتجارية ، وباعتبار الشعوب العربية متأثرة بكثير من المبادئ الإسلامية ، فيجب ألا تغفل البنوك هذه المبادئ ،لأن إغفالها سيؤدي إلى إحجام الكثير من الأشخاص عن إيداع أموالهم في البنوك ، مما يؤدي إلى قلة الأموال القابلة للاستثمار في المجال الاقتصادي . كما يؤدي من جهة أخرى إلى امتناع الناس عن الاقتراض من البنوك التي تتعامل بالنظام الربوي . هذا كله يحتم إيجاد بديل لجلب هذه الفئة من المجتمع عن طريق إحداث عمليات بنكية لاربوية .
لقد ظهرت تجارب في بلدان عربية وأجنبية، تمثلت في إنشاء بنوك تعمل تحت شعار إلغاء الفائدة الربوية، واستبدالها بعمل إسلامي؛ هو المساهمة في أرباح المشروعات بإعمال أحكام المضاربة بالنسبة للمودعين و المقترضين . ولقد حققت هذه الفكرة اللاربوية نجاحا كبيرا، بحيث تمكنت اختيار أكبر المشاريع الاقتصادية لدرجة أنها بدأت تنتشر في بعض دول أوربا التي ظهرت فيها بنوك إسلامية كبرى .
ولأهمية هذه الفكرة، خاصة مع تطور عمليات البنوك في الاقتصاديات الراهنة، نجد أنه من الواجب تسليط بعض من الأطياف على عمليات البنوك الإسلامية، التي تتمثل في المشاركة والمرابحة والمضاربة. وسنقتصر هنا بنوع من التفصيل على عقد المضاربة التي تعتبر نوعا من الشركات في الفقه الإسلامي، يتطلب المال من طرف، والعمل من طرف آخر. على أن يكون الربح بينهما حسب النسب المتفق عليها.
وحسب هذا النظام الإسلامي، فإن البنك يكون بالنسبة للأفراد الذين يودعون فيه أموالهم مضاربا. وبالنسبة لمن يقرضهم قرضا إنتاجيا (واستثماريا ) يكون صاحب المال. والربح في الحالتين على حسب الشرط الوارد في العقد. أما الخسارة فيتحملها رأس المال. والمضارب يعتبر بمنزلة الأمين؛ لا يضمن إلا بالتعدي. وبهذا يكون البنك حريصا على ما عنده من ودائع، فلا يستثمرها إلا في المشاريع المضمون نجاحها غالبا.
إن الاستثمار في الشريعة الإسلامية يحتمل الربح والخسارة. أما القرض بفائدة فيقضي دائما الربح، وهو معنى الربا الذي يتنافى مع أحكام الشريعة الإسلامية. ولقد آثرنا توضيح هذا النظام اللاربوي، الذي تعتمده البنوك الإسلامية من خلال الخطة التالية:
المبحث الأول : مفهوم المضاربة :
المبحث الثاني : انقضاء المضاربة وتصفيتها.


للتحميل كامل المداخلة ========>> مدى فعالية عقود المضاربة في ظل المنافسة


avatar
Admin
المدير


http://sciencesjuridiques.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مدى فعالية عقود المضاربة في ظل المنافسة

مُساهمة من طرف rawhani1970 في الإثنين 28 يناير 2013, 18:48

بارك الله فيكم

rawhani1970
عضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى