جهود منظمة العمل الدولية في إفريقيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جهود منظمة العمل الدولية في إفريقيا

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 21 أغسطس 2017, 21:18

جهود منظمة العمل الدولية في إفريقيا
الطالب : بن ساسي محمد فؤاد .باحث دكتوراه في العلوم السياسية
جامعة قاصدي مرباح ورقلة (الجزائر)
أ.د/ بوحنية قوي .أستاذ تعليم عالي ، قسم العلوم سياسية
كلية الحقوق والعلوم السياسية .جامعة قاصدي مرباح ورقلة (الجزائر)
مجلة دفاتر السياسة ةالقانون
numero-15 2016 dafatir


ملخص:
تعد منظمة العمل الدولية من ابرز المنظمات الدولية المتخصصة التي تبذل جهودا من اجل النهوض بمستوى العمالة في أفريقيا،حيث تلعب المنظمة دورا بارزا في وضع استراتيجيات وبرامج إقليمية ومحلية من اجل توفير بيئة ملائمة وذلك برفع قدرات القارة الإفريقية وحث الأنظمة الإفريقية على إتباع سياسات رشيدة تؤدي إلى نتائج تساهم في القضاء على البطالة.
وتبرز جهود المنظمة في سعيها المتواصل الى إعداد التقارير وبرمجة المؤتمرات الدولية لتوفير العمل اللائق في إفريقيا حسب ما تمليه بنود واتفاقيات المنظمة ،كما تعمل المنظمة بالتشاور مع بعض المكاتب الإقليمية المتواجدة في القارة على تفقد المشاريع المبرمجة والعمل على استكمالها في الوقت المحدد.
ورغم التحديات التي تواجه المنظمة في القارة الإفريقية ،إلا أنها حريصة على تجاوز تلك العقبات من أجل الوصول إلى تحقيق الأهداف المنشودة وتوظيف أكبر عدد من البطالين في إفريقيا بما يحقق العدالة الإنسانية.


مقدمة:
يُعتبر الحق في العمل مبدأ أساسي لعيش الإنسان بكرامة في حياته وحماية له من كل الأخطار كالفقر والتشرد...الخ، فكان هذا دافع أساسي لاهتمام المنظمات الدولية بحماية الإنسان وتوفير منصب عمل له، حيث عملت منظمة العمل الدولية منذ تأسيسها على حماية هذا الحق ،وجعله مبدأ أساسي في دساتيرها وعبر كل المواثيق والاتفاقيات الدولية ، كما عملت منظمة العمل الدولية على توفير أٍرضية ملائمة من أجل تغيير أوضاع الكثير من الشعوب خاصة في قارة أفريقيا التي تشهد أزمات متعددة.
من هذا المنطلق تهدف هذه الدراسة إلى تبيان دور منظمة العمل الدولية في النهوض بحقوق الإنسان في مجال التشغيل عن طريق حرصها على توفير عمل لائق ،وذلك بإتباع بعض المبادئ والأهداف المنصوص عليها في دستور المنظمة.
وإلى جانب ذلك تسعى منظمة العمل إلى تحقيق جهودها في قارة إفريقيا عبر إرساء تلك المبادئ والأهداف المبنية على توفير عمل لائق والقضاء على البطالة ، كما تعمل المنظمة على حث الدول الإفريقية على الاستجابة لمبادئ وأهداف المنظمة والالتزام بها حتى تتمكن من الوصول إلى المسعى الأساسي ، والمتمثل في القضاء على البطالة وتنمية القارة.
سوف نحاول من خلال هذا البحث الإجابة على مجموعة من التساؤلات المنبثقة عن الموضوع وهي:ماهي جهود منظمة العمل الدولية في قارة إفريقيا ؟ وما هي أهم الانجازات المحققة؟وأهم المشاكل والصعوبات التي واجهت المنظمة في عملها؟.
وللإجابة على هذا ستركز الدراسة على محاور أساسية هي:
المحور الأول: الإطار النظري لمنظمة العمل الدولية(النشأة ،التعريف، المبادئ،الأهداف،التنظيم الهيكلي).
المحور الثاني:إستراتيجية منظمة العمل الدولية في إفريقيا (البرامج والأهداف)
المحور الثالث:التحديات وعوائق المنظمةOIT في إفريقيا
المحور الأول: الإطار النظري لمنظمة العمل الدولية: (النشأة، التعريف، المبادئ، الأهداف، التنظيم الهيكلي).
يتناول هذه المحور مجموعة من العناصر، بداية بالتطور التاريخي لمنظمة العمل الدولية وتعريفها ، ثم أهم مبادئ وأهداف المنظمة وأخيرا كيفية سير عمل المنظمة وهياكلها.

1.تعريف ونشأة منظمة العمل الدولية
مرّت منظمة العمل الدولية قبل تأسيسها كمنظمة دولية متخصصة بعدّة مراحل ، فكانت البداية الأولى للبحث عن منظمة دولية تهتم بالعمل والعمالة في أوربا ، حيث برزت صراعات مختلفة نظرًا لتدهور الأحوال المعيشية خاصة في ظل التقدم الصناعي الكبير الذي تشهده القارة ، والذي انعكس على قيمة الإنسان والعامل بصفة سلبية ، ومنه بدأت تنشط أفكار مجموعة من المصلحين المطالبين بتحسين أحوال العمال وتوفير العمل والدعوة إلى وضع تشريع دولي للعمل ، ومن أهم الرواد نجد المفكر الانجليزي"روبت لاوين" (1771-1858) (1)، حيث قام بكتابة رسالة إلى مؤتمر "اكس لاشابيل" مطالبا بتحسين أوضاع العاملين. (2)
كما كانت هناك جهود لمجموعة من المفكرين في أنحاء أوربا كمحاولة "أدولف بلتكيه" من خلال الدراسة التي نشرها عام 1839 مقترحا إبرام اتفاقيات دولية بشأن حماية العمال، وفي ألمانيا  دعى "lorien von stein" إلى قيام تنظيم دولي للعمل وكان من أشد المتحمسين لهذه الدعوة في ألمانيا ، كما ظهرت حركات اجتماعية تناصر هذه الدعوات كالحركة الاجتماعية المسيحية .
أما فيما يخص الجهود الرسمية فقد عقدت العديد من المؤتمرات الدولية ، كالمؤتمر الدولي للمساعدة الذي عقد دورته في بروكسل ، كما عقد مؤتمر برلين 1890 وبعده مؤتمر برن الأول 1905 ومؤتمر برن الثاني 1913 ، والتي خرجت بنتائج مختلفة منها وضع تشريع دولي للعمل ووضع قوانين مشتركة بين الدول حول العمل إلا أنها لم تكن ملزمة.( 3)
بالرغم من الجهود المبذولة خلال هذه الفترة من أجل إنشاء تنظيم دولي للعمل الاّ أنه لم يتم الاتفاق على تأسيس هذا  التنظيم  نظرا لاختلاف وجهات النظر بين الدول وعدم حماسة العديد منها للانجرار وراء هذه الفكرة ، إلا أن هذه المرحلة تبقى مميزة من حيث دعوتها لضرورة التفكير في إنشاء تنظيم دولي للعمل.
وخلال اندلاع الحرب العالمية الأولى وبعد عقد مؤتمرات عدّة ، دعت إليها مجموعة من النقابات العمالية ومن بينها ، مؤتمر ليدز leedz" سنة 1916 ، ومؤتمر برن الثالث سنة 1917 ، وبعدها انعقد مؤتمر لندن الأول 1917/1918 ومؤتمر لندن الثاني 1918 ومؤتمر برن الرابع 1919 ، وجاءت هذه المؤتمرات كمحاولة لتأسيس تنظيم دولي للعمل ، خاصة أنها ضمّت العديد من دول العالم. (4)
وبعد جهود كثيفة تم تأسيس منظمة العمل الدولية سنة 1919 في أعقاب انتهاء الحرب العالمية الأولى ، حيث تم النص عليها في معاهدة فرساي التي عقدت سنة 1919 ، وتم دمج نظامها الأساسي في الفصل الثالث عشر من المعاهدة ، وتم ربطها بالأمم المتحدة كوكالة متخصصة في بداية عام 1964 ومقرها جنيف بسويسرا. (5)
وعليه تُعد منظمة العمل الدولية هيئة دولية نشأت بإرادة عدة دول وتهدف إلى دعم التعاون الدولي في مجال متخصص وغير سياسي، أو تتولى تنظيم العمل في مرفق دولي يمس مصالح الدول المشتركة فيه، وفي نطاقها يجتمع ممثلو الحكومات المنظمة إلى عضويتها للتعاون على بحث طائفة من المسائل عن طريق عقد الاتفاقيات الدولية وتحسين إنتاجية العمال والارتفاع بالمستوى المعيشي لهم واستقرار أحوالهم الاقتصادية والاجتماعية، كما تقوم المنظمة بمراقبة مكاتب تشغيل العمال والإشراف على العمل وتقديم المعونة الفنية للحكومات وما إلى ذلك... الخ. (6)
ومنه، فمنظمة العمل الدولية أول هيئة دولية متخصصة تساهم في توفير العمل وتحسين مستوى العمل عبر جميع دول العالم ، حيث تسهر هذه المنظمة على فتح فروع لها في جل الدول العالم من أجل تسهيل مهامها وتقريب الهيئة من جميع الشباب والسكان بهدف تلبية احتياجاتهم المتعلقة بالتشغيل والعمل والحماية الاجتماعية.

2.مبادئ وأهداف  منظمة العمل الدولية :
منظمة العمل الدولية كغيرها من المنظمات الدولية تقوم على مجموعة من المبادئ في إطار عملها، يتضمنها الدستور المنشئ للمنظمة وتتمثل المبادئ التي تقوم عليها منظمة العمل فيما يلي :
-   القضاء على البطالة (7): يعد هذا المبدأ من المحاور الأساسية التي وضعتها منظمة العمل الدوليةOIT  ،كأولوية لعملها في جلّ دول العالم ، وسنتطرق في الجزء الثاني من دراستنا لجهود المنظمة لتوفير العمل اللائق في أفريقيا ،كمثال تطبيقي لدورها في القضاء على البطالة وتوفير مناصب شغل للشباب الأفريقي ولكلا الجنسين.
أما فيما يخصّ أهداف منظمة العمل الدولية، فهي تسعى إلى تحقيق جملة من الأهداف في إطار مساعيها المرتبطة بتحقيق الاستقرار الاجتماعي وتحسين الحياة المعيشية، وهذا من خلال توفير عمل لائق لكل شباب العالم، وتتمثل أهداف المنظمة فيما يلي : (Cool
-   تهدف منظمة العمل الدولية إلى تدعيم أُسس السلام العالمي ببث العدالة في النظام الاجتماعي، ولتحقيق هذه الغاية فإنّها تعمل على إيجاد التعاون بين الأمم بقصد تحسين ظروف العيش والعمل.
-      يؤكد إعلان فيلادلفيا أن على منظمة العمل الدولية واجبا استدراج جميع الدول إلى اتخاذ تدابير من شأنها تحقيق ما يلي :
·      تشغيل جميع الأيدي العاملة بأجور تكفل المعيشة.
·      توسيع نطاق الضمان الاجتماعي والعناية الطبية.
·      توفير تغذية كافية وسكن لائق وأوقات راحة.
كما نص دستور منظمة العمل الدولية على جملة من الأهداف تعنى المنظمة إلى تحقيقها وهي:
-   تحسين شروط العمل عن طريق تنظيم ساعات العمل والقضاء على البطالة ورفع مستوى المعيشة، وتحقيق استقرار الحياة الاقتصادية والاجتماعية.
-      حماية العامل ضد الأخطار الصناعية.
-      إشراك العمال وأصحاب العمل والحكومات في وضع قواعد للمستويات الدولية للعمل.
-      الاهتمام بالتعليم الفني. (9)
-    ومنه فالمقاصد الأساسية لمنظمة العمل حسب ما جاء في ديباجة الدستور وإعلان فيلادلفيا تتمثل في توفير العمل اللائق لجميع القوى الناشطة والقادرة على العمل في جل دول العالم، خاصة المناطق التي تعاني الفقر والتخلّف كدول العالم الثالث بصفة عامة وقارة أفريقيا بصفة أخص.

3.الهيكل التنظيمي لمنظمة العمل الدولية OIT .
تتكون منظمة العمل الدولية من ثلاث أجهزة رئيسية تسير عمل المنظمة وتعقد جلساتها ومؤتمراتها ، كما تتوزع فروعها على جل دول العالم عبر مكاتبها ، وحسب ما جاء في المادة 2 من دستور المنظمة فإنها تتألف من الأجهزة التالية (10): _ مؤتمر عام لممثلي الدول الأعضاء _ مجلس إدارة يشكل طبقا للمادة 47 _ مكتب عمل دولي يخضع للأشراف مجس الإدارة،وسنبرز شرح مختصر لعمل كل جهاز والمهام الموكلة له.
أ.المؤتمر العام :
يتألف المؤتمر العام لمنظمة العمل الدولية من وفود تمثل كافة الدول الأعضاء ويتكون كل وفد من أربع أشخاص، اثنان يمثلون حكومة الدولة ويمثل الثالث أرباب الأعمال، أما الرابع فيمثل العمال، ويجري تعيين هؤلاء بالاتفاق مع الحكومة المعنية والتنظيمات المهنية فيما يخص التعيين المتعلق بالعمال وأرباب العمال.
وتتمثل مهمة المؤتمر في إدراج الموضوعات على جدول الأعمال وذلك بالتشارك مع الحكومات، كما يجتمع مرة واحدة كل عام ، وذلك بإقرار المعاهدات وإصدار التوصيات والقرارات المتعلقة بما يدخل في اختصاص منظمة العمل من مهام.
ب.مجلس الإدارة:
يتكون مجلس الإدارة من ثمانية وأربعين ممثلا للحكومات والعمال وأرباب الأعمال، حيث تمثل أربعة وعشرون منهم حكومات الدول الأعضاء وتمثل اثنا عشر العمال ومثلهم لأرباب الأعمال، ويعاد تشكل المجلس كل 3 سنوات.
ويُعتبر المجلس أقوى أجهزة السلطة المنظمة فهو محدود العضوية، منتظم الاجتماعات يملك قدرا واضحا من نطاق الإشراف والتنفيذ على كل ما يدخل في اختصاص منظمة العمل الدولية.
كما يقوم بوضع جدول أعمال المؤتمر العام وتعيين مدير عام للمنظمة وإصدار التعليمات اللازمة لتنفيذ قرارات وتوصيات المؤتمر العام، ومتابعة تنفيذها.
ج. مكتب العمل الدولي:
يُعد بمثابة السكرتارية (الأمانة) الدائمة للهيئة ويرأسه مدير يعينه مجلس الإدارة ويعاونه في عمله مجموعة من الموظفين، والسكرتارية لها الصبغة الدولية ويتمتع موظفوها بالحصانات والمزايا اللازمة ، ويعهد للمكتب مهام مختلفة منها التحضير للمؤتمر العام للهيئة ، وإعداد تقارير سنوية على أعمال الهيئة والنتائج التي توصلت إليها ، كما يعرض التقرير على المؤتمر العام.
كما يختص المكتب بالتنظيم الدولي للعمل وحالة العمال ونظام العمل ، ويقوم بتحضير أعمال المؤتمرات وإدارة أنواع النشاطات العمالية وينسقها ،ويقوم كذلك بجمع المعلومات والوثائق الواردة إليه من جميع أنحاء العالم ويدرسها... الخ. (11)
د.اللجان :
أنشأت منظمة العمل الدولية مجموعة من اللجان الدائمة والمؤقتة لمعالجة بعض المشكلات التي تواجهها من أجل ممارسة نشاطاتها في مجالات معينة ، ومن أهم اللجان التي تساعد مكتب العمل الدولي نذكر ما يلي :
-اللجان الاستشارية الافريقية.
-اللجان الاستشارية الآسيوية.
-لجنة خبراء الضمان الاجتماعي.
وبعض اللجان المتخصصة في الصناعة والزراعة...الخ. (12)

خلاصة المحور.
واستخلاصا لما تم ذكره، فمنظمة العمل الدولية تأسست نتيجة لظروف عديدة ، بداية من الحاجة إلى ضرورة وجود تشريع دولي للعمل يضمن حقوق العمال ، وكذلك ضرورة وجود منظمة تعمل على توفير العمل وتحسينه عبر مختلف دول العالم هادفة إلى الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي للشعوب ، وتتضمن منظمة العمل مجموعة من الأجهزة تقوم بتسيير مهامها المنظمة وتنظيم مؤتمراتها عبر مختلف دول العالم ، كما تعمل على إعداد التقارير والإحصائيات حول سوق العمل ونسب العمالة وأعداد البطالين ، ووضع مشاريع مستقبلية تهدف إلى توفير عمل لائق عبر عقد الشركات مع دول العالم وعن طريق وضع استراتجيات ملائمة لظروف الدول وحسب ما تتطلبه الحاجة .
 وتعد قارة أفريقيا من بين المناطق التي تعرف ارتفاع كبير في معدلات البطالة نتيجة للازمات المتعددة التي تعرفها القارة حيث سخرت منظمة العمل جهودها للعمل على الرقي بهذه القارة والمساعدة في تنميتها عبر الاتفاقيات التي عقدتها مع الدول الإفريقية وسنحاول التطرق إلى هذه الجهود من خلال المحور الثاني.

المحور الثاني يمكن الاطلاع عليه بعد تحميل الموضوع من الرابط التالي :
https://revues.univ-ouargla.dz/images/banners/ASTimages/dafatirimages/DAFN15/D1535.pdf
avatar
Admin
المدير


http://sciencesjuridiques.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى