تعريف العربون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعريف العربون

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 03 ديسمبر 2009, 7:24 pm


تعريف العربون


لم يعرف المشرع الجزائري العربون شأنه شأن باقي التشريعات المقارنة حتى بعد تعديله للقانون المدني بموجب القانون رقم 05/10 المؤرخ في 20 جوان 2005، و إدراجه للمادة 72 مكرر و التي قننت التعاقد بالعربون ،و حددت دلالته و أحكامه، و حسنا ما فعل لأن هذه المسألة متروكة للفقه، ولهذا سنحاول في هذا المبحث تعريف العربون لغة، و اصطلاحا حتى يسهل علينا فيما بعد فهم أحكامه.
المطلب الأول
التعريف اللغوي للعربون
جاء في لسان العرب: « العربون، و العربون، و العربان: الذي تسميه العامة الأربون، تقول منه عربنته إذا أعطيته لك ، ويقال رمى فلان بالعربون إذا سلح. »(1).
و في القاموس المحيط:«و العربان و العربون بضمهما، و العربون محركة و تبدل عينهن همزة، ما عقد به المبايعة من الثمن. »(2)
ــــــــــــــــــــ
1) أبو الفضل محمد بن مكرم بن منظور : لسان العرب -دار إحياء التراث العربي ، بيروت ،لبنان الطبعة الأولى 1996م ،الجزء 9 ص 119.
2) مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز أبادي: القاموس المحيط ، دار إحياء التراث العربي ، بيروت لبنان ، الطبعة الأولى – 1991 م ، الجزء الأول ص 253.

و جاء في الصحاح : « أنه عند العامة بلفظ أربون ، و هو عند العامة في بلاد الشام رعبون بتقديم الراء على العين دون حذفها ، يقال أعرب عن بيعه، و عرب ،و عربن إذا أعطى العربون. »(1)
أما في تاج العروس فقد جاء :« إن للعربون ثمان لغات هي الإعراب، و العربان كعثمان ، و العربون بضمها ، و العربون محركة العين ، و الأربون بإبدال العين ، و الربون بحذف العين ، و العربون بفتح فسكون فضم ، و ذكر لغة تاسعة حكاها إبن عديس قال أهل الحجاز يقولون أخذ مني عربان بضمتين و تشديد الباء .»(2).
في حين جاء في المصباح المنير: « العربون بفتح العين و الراء قال بعضهم هو أن يشتري الرجل شيئا، أو يستأجره، و يعطي بعض الثمن أو الأجرة ثم يقول إن تم العقد احتسبناه و إلا فهو لك و لا آخذه منك و العربون وزن عصفور لغة فيه و العربان بالضم لغة ثالثة و نونه أصلية وأعرب في بيعه بالألف أعطى العربون و عربنه مثله و قال الأصمعي العربون أعجمي معرب. »(3).
و ما نستنتجه من كل هذه التعاريف أنه لا توجد لغة واحدة للعربون، و كلها صحيحة و دارج استعمالها في البلدان العربية، أما في الجزائر فإننا نستعمل لغتان: العربون بضم العين ،و العربون بفتح العين.

ــــــــــــــــــــ
1) إسماعيل بن حماد الجوهري : الصحاح، دار العلم ، بيروت الطبعة الثالثة 1984 الجزء السادس ، ص 2164.
2) محمد مرتضى الزبيدي : تاج العروس ،الطبعة الأولى الجزء الثالث ، ص 372.
3) عبد الحكم فودة : الوعدو التمهيد للتعاقد و العربون و عقد البيع الإبتدائي، دار الفكر العربي القاهرة ، 1992 بدون طبعة ، ص 144 هامش 1.


المطلب الثاني
التعريف الاصطلاحي للعربون
إن العربون مصطلح درج على استعماله كل من فقهاء الشريعة الإسلامية، و فقهاء القانون الوضعي، و لكل منهما تعريفه الخاص به، و هذا ما سنتناوله فيما يلي:
الفرع الأول
العربون في اصطلاح فقهاء الشريعة الإسلامية

قال الإمام مالك في الموطأ: « و العربان: أن يشتري الرجل العبد أو الوليدة، أو يتكارى الدابة، ثم يقول للذي اشترى منه أو تكارى منه: أعطيك دينارا، أو درهما أو أكثر من ذلك أو أقل على أني إن أخذت السلعة أو ركبت ما تكاريت منك فالذي أعطيتك هو من ثمن السلعة أو من كراء الدابة، وإن تركت ابتياع السلعة ،أو كراء الدابة فما أعطيته لك .»(1)
و جاء في الشرح الكبير: « و كبيع العربان إسم مفرد، و يقال أربان بضم أول كل، و عربون، و أربون بضم أولهما، و فتحه و هو أن يشتري أو يكتري السلعة، و يعطيه أي يعطي المشتري للبائع شيئا من الثمن على أنه أي المشتري إن كره البيع لم يعد إليه ما أعطاه، و إن أحبه حاسبه به من الثمن أو تركه مجانا .»(2)
أما في المغنى و الشرح الكبير:« العربون في البيع هو أن يشتري السلعة فيدفع إلى البائع درهما، و غيره على أنه إن أخذ السلعة احتسب به من الثمن، و إن لم يأخذها فذلك للبائع.»(3)
ــــــــــــــــــــ
1) الإمام محمد بن عبد الباقي بن يوسف الزرقاني : شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك دار الكتب العلمية – بيروت الجزء الثالث ، ص 324.
2) محمد عرفة الدسوقي: حاشية الدسوقي على الشرح الكبير للدردير ،مطبعة عيسى البابي الحلبي – سوريا.1373ه الجزء الثالث، ص 63.
3) الإمامين موفق الدين و شمس الدين إبن قدامة : المغنى و الشرح الكبير، دار الفكر لبنان 1994 بدون طبعة ، الجزء الرابع ، ص 312.

الفرع الثاني
تعريف العربون في اصطلاح فقهاء القانون

عرف العربون من طرف الأستاذ السنهوري بأنه: « عبارة عن مبلغ من المال يدفعه أحد المتعاقدين إلى الآخر وقت التعاقد، فإن تم التعاقد حسب المبلغ المدفوع من جملة ما هو متفق عليه، وإذا لم يتم التعاقد خسر من عدل قيمة العربون.»(1)
و قد عرفه الأستاذ محمد شريف أحمد بأنه: « مبلغ من المال، أو أي شيء مثلي آخر يدفعه أحد المتعاقدين للآخر وقت إبرام العقد، إما للتأكيد على أن لكل من الطرفين الحق في العدول عن العقد في مقابل تركه ممن دفعه، أو رده مضاعفا ممن قبضه، وإما للتأكيد على أن العقد الذي أبرماه أصبح باتا لا يجوز الرجوع فيه. »(2)
أما الدكتور رمضان أبو السعود فقد عرفه بأنه: « مبلغ من النقود يدفعه أحد المتعاقدين للآخر عند إبرام العقد، و يحدث ذلك غالبا في عقود البيع، و الإيجار فيدفع المشتري جزءا من الثمن، و ليس هناك ما يمنع أن يقوم كل طرف من أطراف العقد بدفع مبلغ عربون للمتعاقد الآخر . »(3)
في حين أن الأستاذ خليل أحمد حسن قدادة عرفه بأنه:«هو المبلغ الذي يدفعه أحد المتعاقدين إلى الآخر وقت إبرام العقد يكون الغرض منه إما جعل العقد المبرم بينهما عقدا نهائيا، وإما إعطاء الحق لكل واحد منهما في إمضاء العقد أو نقضه. »(4)
ـــــــــــــــــــــ
1) عبد الرزاق السنهوري : الوسيط في شرح القانون المدني ( الجزء الأول مصادر الالتزام) دار إحياء التراث العربي – بيروت ، بدون طبعة ، ص 259.
2) محمد شريف أحمد : مصادر الالتزام في القانون المدني – دراسة مقارنة بالفقه الإسلامي، دار الثقافة للنشر و التوزيع لبنان، 1999 بدون طبعة ، ص 66 .
3) رمضان أبو السعود : الموجز في شرح العقود المسماة عقود البيع و المقايضة و التأمين (دراسة مقارنة في القانون المصري و اللبناني) الدار الجامعية للطباعة و النشر بيروت ، 1994 بدون طبعة ، ص 161 .
4) خليل أحمد حسن قدادة : المرجع السابق ، ص 50 .

وعرفه الفقيهان الفرنسيان بودري و سينيا بأنه :
«On donne le nom d'arrhes à une somme d'argent ( ou autre chose mobilière ) que l'une des parties remet à l'autre au moment ou l'accord se fait »(1)
و بناءا على كل التعاريف السابقة يمكن إيجاد تعريف موحد بينها: «العربون مبلغ من المال، أو أي منقول معين تحدد قيمته في العقد يسلمه أخد المتعاقدين للآخر وقت إبرام العقد، إما للدلالة على أحقية كل منهما في العدول أو للدلالة على نهائيته و البت فيه ،و تأكيده بالبدء في تنفيذه ،و دفع جزء من الثمن .»(2)
و من خلال هذا التعريف يمكن أن نستخلص بعض خصائص العربون:
1- قد يكون العربون منقولا كسيارة مثلا، إذ ليس هناك نص يحصر العربون في مبلغ نقدي، وإن كان جرى العرف على أن يكون مبلغا من النقود.
2- الغرض من تحديد قيمة المنقول في العقد هو درأ الخلاف بين الطرفين حول قيمة العربون إذ كان العدول ممن قبضه، حين يرد المنقول عينه و قيمته المقدرة في العقد.
3- يمكن أن يصاحب العربون أي عقد إذ أن أحكامه عامة تصدق على سائر العقود، و لكن شاع استعماله في عقدي البيع، و الإيجار.
4- يجب أن يدفع العربون وقت التعاقد لأنه إن دفع بعد ذلك اعتبر تنفيذا جزئيا للعقد.
ـــــــــــــــــــــــ
1) عبد الحكم فودة المرجع السابق ، ص 144 ،الهامش رقم 1.
2) عبد الحكم فودة المرجع السابق ، ص 144.


5- لا يكون العربون إلا في العقود الملزمة للجانبين (1)باعتباره وسيلة لنقض العقد،فإذا كان في عقد ملزم لجانب واحد كالوعد بالبيع(2)فلا يفيد خيار العدول، لأن أحد المتعاقدين و هو الموعود له ليس ملزما إبتداءا بتنفيذ الوعد. و مع ذلك يجوز للواعد دفع العربون، و اشتراط خيار العدول لنفسه إلا أن الموعود له لا يلزم في حالة عدم إستفاء الوعد برد ضعفه.
6- قد تكون للعربون دلالة تمام العقد و البدء في التنفيذ، وقد تكون له دلالة عدول عن إتمام التعاقد، و هذا ما سنتناوله بالتفصيل في المبحث الثاني.


ـــــــــــــــــــــــ
1) رمضان أبو السعود: المرجع السابق، ص 262 .
2) إن المادة 1590 ق م فرنسي نصت على العربون في الوعد بالبيع، و أعطت له دلالة عدول ويرى الفقيهان بودري و سينيا أنه لا يوجد إلا بالنسبة لعقد الوعد الملزم للجانبين.
عبد الحكم فودة : المرجع السابق ، ص 144 .


الطالبة :رزوق نوال 2006




Admin
المدير


http://sciencesjuridiques.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعريف العربون

مُساهمة من طرف ابن أريس في الأربعاء 23 ديسمبر 2009, 10:39 pm

السلام عليكم

الف شكر لك على هاذا الشرح المفصل أخي الكريم

بارك الله فيك

جزاك الله خيرا

ابن أريس
عضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعريف العربون

مُساهمة من طرف ابن أريس في الخميس 24 ديسمبر 2009, 11:50 am

السلام عليكم

عندي استفسار اخي العزيز

هل بامكانك ان تفيدني بفحوى الخاصية الثانية للعربون

الغرض من تحديد قيمة المنقول في العقد هو درأ الخلاف بين الطرفين حول قيمة العربون إذ كان العدول ممن قبضه، حين يرد المنقول عينه و قيمته المقدرة في العقد

في الحقيقة انا لم افهم مضمون الخاصية

و اجرك على الله

ابن أريس
عضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعريف العربون

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 24 ديسمبر 2009, 1:10 pm


الأصل في العربون هو جزء من ثمن المبيع في حالة اتمام عملية البيع ، وقد جرى العرف على ان يقدم العربون في شكل مبلغ من المال غير أنه لا يوجد ما يمنع ان يكون العربون في شكل منقول كسيارة مثلا ، ففي هذه الحالة وجب تقييم قيمة المنقول المدفوع كعربون وقت ابرام العقد ، حتى لا ينشأ خلاف بين أطراف العقد فيما بعد_( وقد يكون ذلك بعد مدة طويلة )_ حول القيمة المتبقية لثمن المبيع وهذالإتمام اجراءات البيع .
وكما هو معلوم ان ثمن المنقولات يتغير من وقت لآخر سواء ا بالزيادة أو بالنقصان في ثمنها، ولذا فالعبرة بثمن المنقول المقدم كعربون وقت ابرام العقد وليس بثمنه في الوقت اللاحق للعقد عند دفع المتبقي من ثمن المبيع .
هذا حسب فهمي

Admin
المدير


http://sciencesjuridiques.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعريف العربون

مُساهمة من طرف نبيل41 في الأربعاء 13 يناير 2010, 7:23 pm

شكرا
على هذا العمل
الله اوفقك

نبيل41
عضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعريف العربون

مُساهمة من طرف saidi1989 في الجمعة 29 يناير 2010, 9:28 pm

ارجو المساعدة
بحث حول
تنفيد القرار الاداري القضائي

saidi1989
عضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى