جريمة إصدار شيك بدون رصيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جريمة إصدار شيك بدون رصيد

مُساهمة من طرف HAKIM في الثلاثاء 26 يناير 2010, 10:10 pm


جريمة إصدار شيك بدون رصيد

الخطة
مقدمة
المبحث الأول : عناصر جريمة إصدار شيك بدون رصيد
المطلب الأول : الركن الشرعي للجريمة
المطلب الثاني: إصدار الشيك
الفرع الأول : تعريف الشك
الفرع الثـاني :عرض الشيك أو طرحه للتداول
المطلب الثالث : عدم وجود رصيد كاف
الفرع الأول: عدم وجود رصيد كاف قائم قابل للصرف
الفرع الثـاني : سحب الرصيد كله أو بعضه بعد إصدار الشيك
الفرع الثالث :
إصدار أمر للمسحوب عليه بعدم الدفع
الفرع الرابع: قبول أو تظهير شيك صادر في الضر وف المذكورة سابقا مع العلم بذلك
المطلب الرابع: القصد الجنائي
الفرع الأول: القصد الجنائي العام (سوء النية)
الفرع الثـاني:إثبات القصد (سوء النية)
المبحث الثاني : العقوبات المقررة لجريمة إصدار شيك بون رصيد
المطلب الأول : إجراءات المتابعة
الفرع الأول: الإجراءات الأولية
الفرع الثـاني: المتابعة القضائية
المطلب الثاني :العقوبات الأصلية و العقوبات التكميلية
الفرع الأول: العقوبات الأصلية
الفرع الثـاني: العقوبات التكميلية
المطلب الثالث : الظروف المشددة و الظروف المخففة
الفرع الأول: الظروف المشددة
الفرع الثـاني: الظروف المخففة
الفرع الثالث :المسؤولية الجنائية
المطلب الرابع: التعويض
الفرع الأول : الإدعاء المدني أمام المحكمة الجزائية
الفرع الثاني : شروط قبول الإدعاء المدني أمام المحكمة الجزائية
الخاتمة

مقدمة
يلعب الشيك دورا هاما في الحياة اليومية سواء في ميدان المعاملات التجارية أو في ميدان المعاملات المدنية باعتباره أداة وفاء تحل محل النقود في التعامل بين الأفراد ، و نظرا لهذه الأهمية فقد أصبح أكثر الأوراق التجارية انتشارا و تداولا في الحياة اليومية على الرغم من حداثته إذا ما قيس بالأوراق التجارية الأخرى فلقد ظهر الشيك في بريطانيا سنة 1765 و بدأ العمل به في فرنسا بموجب قانون 1-6-1865. إلا أن قواعده لم تكن موجودة بين جميع الدول إلا أن أبرمت اتفاقيات تتعلق بالشيك في 19 مارس 1931.
و من أجل هذه أهميـة البالغـة للشيكـات كان من الضـروري توفيـر حمايـة فعالـة لهـا ، ضمانـا لقيامهـا بأداء وظائفهـا الاقتصاديـة ، و بصفـة خاصـة لوظيفتهـا كـأداة وفـاء فـي المعامـلات كما قلنا تقـوم مقـام النقـود و لقد تطرق المشرع الجزائري لهذه الحماية و ضبط بعض الشروط و الموصفات في القانون التجاري وفرض قمع الجرائم في قانون العقوبات ، وفي هذا الصدد سنحاول التعرض في هذا البحث المبسط عن جريمة من الجرائم التي تمس هذا النوع من الأوراق التجارية ألا و هي جريمة إصدار شيك بدون رصيد.
في الحقيقة الأمر لم نجد صعوبة كبيرة و ذلك للكم الهائل من المعلومات المتوفرة نظرا للدور السلف الذكر الذي يعله الشيك و كذلك عملَ المشرع الجزائري على حل كل المتعارضات و الإشكالات المكنة و الموجودة.
و من خلال هذا الكم من المعلومات استطعنا أن نضع هذه الخطة التالية التي نتمنى من الله عز و جل أن نكون قد وفقنا إلى ذلك محولين الإلمام بالإشكالية التالية: ما هي جريمة إصدار شيك بدون رصيد؟ و ما هي الحماية الجنائية أو القانونية التي شرعها المشرع الجزائري؟

المبحث الأول : عناصر جريمة اصدار شيك بدون رصيد
المطلب الأول : الركن الشرعي للجريمة

لا وجـود للجريمـة بـدون نـص تشريعـي وقـد نصـت المـادة الأولـى مـن قانـون العقوبـات علـى أنـه : لا جريمـة ولا عقوبـة أو تدبيـر أمـن بغيـر قانـون .
فالركـن الشرعـي هـو الـذي يحـدد الماديـات التـي يصبـغ عليهـا المشـرع الصفـة الغيـر مشروعـة ، هـذه الماديـات التـي تكـون جوهـر الركـن المـادي للجريمـة ويعنـي مبـدأ الشرعيـة حصر الجرائـم والعقوبـات فـي نصـوص القانـون فيختـص بتحديـد الأفعـال التـي تعتبـر جرائـم وبيـان أركانهـا ، وفـرض العقوبـات علـى هـذه الأفعـال .وعلـى القـاضي تطبيـق مـا يضعـه المشـرع مـن قواعـد فـي هـذا الشـأن .فـلا يستطيـع القاضـي تجريـم فعـل معيـن إلا إذا وجـد نـص يعتبـر هـذا الفعـل جريمـة وعنـد تطبيـق مـا سبـق ذكـره علـى جريمـة إصـدار شيـك بـدون رصيـد نجـد المشـرع قـد نـص فـي المـادة 374 مـن قانـون العقوبـات علـى أنـه :
" يعـاقب بالحبـس مـن سنـة إلـى خمـس سنـوات وبغرامـة لا تقـل عـن قيمـة الشيـــك أو عـن قيمـة النقـص فـي الرصيـد
1. كـل مـن أصـدر بسـوء نيـة شيكـا لا يقابلـه رصيـد قائـم ، وقابـل للصـرف أو كـان الرصيـد أقـل مـن قيمـة الشيـك أو قـام بسحـب الرصيـد كلـه أو بعضـه بعـد إصـدار الشيـك أو منـع المسحـوب عليـه مـن صرفـه.
2. كـل مـن قبـل أو ظهـر شيكـا صـادرا فـي الظـروف المشـار إليهـا فـي الفقـرة السابقـة مـع علمـه بذلـك.
3. كـل مـن أصـدر أو قبـل أو ظهـر شيكـا واشتـرط عـدم صرفـه فـورا بـل جعلـه كضمـان "
وقـد وردت هـذه المـادة المتعلقـة بجريمـة إصـدار شيـك دون رصيـد حسـب موقعهـا فـي قانـون العقوبـات بالقـسـم الثانـي الـذي ورد بعنـوان: " النصـب وإصـدار شيـك دون رصيـد " مـن الفصـل الثالـث المتعلـق بالجنايـات والجنـح ضـد الأمـوال مـن البـاب الثانـي الـذي يحتـوي على الجنايـات والجنـح ضـد الأفـراد مـن الكتـاب الثالـث الـوارد بعنـوان الجنايـات والجنـح وعقوباتهـا مـن الجـزء الثانـي المتعلـق بالتجريـم ، مـن قانـون العقوبـات والـذي صـدر بموجـب الأمـر رقـم 66-156 المـؤرخ فـي 18 صفـر عـام 1386 المـوافق لـ 8 يونيـو سنـة 1966 المتضمـن قانـون العقوبـاتإلى غاية صدور أخر تعديلات القانون رقم 06 – 23 المتضمن قانون العقوبات الصدر في 20 ديسمبر 2006
المشـرع مـن خـلال النـص علـى التجريـم فعـل إصــدار شيـك دون رصيـد و العقـاب عليـه، فـي القانـون فـي قانـون العقوبـات ، هـو فـي حقيقـة الأمـر الحمايـة الجنائيـة التـي أراد أن يقـررهـا حمايـة للشيـك فـي حـد ذاتـه باعتبـاره أداة وفـاء تجـري مجـرى النقـود فـي المعامـلات .

المطلب الثاني : اصدار الشيك
إن الركن المادي للجريمة إصدار شيك بدون رشيد يقوم على تحير الشيك و و إعطائه للمستفيد .

الفرع الأول : تعريف الشك
الشيك عبارة عن ورقة مصرفية تحرر وفق لشروط معينة يطلب بها الساحب من المصرف أو البنك أو المؤسسة المالية ( المسحوب عليه ) أن يدفع بمجرد الإطلاع عليه مبلغ من المال إلى المستفيد حامل هذا الشيك[1] .
أهم البيانات في الشيك [2] حسب المادة 472 من القانون التجاري الجزائري ·
. ذكر كلمة شيك أي تسميتها
· أمر معلق على شرط بدفع مبلغ من النقود
· اسم المسحوب عليه
· بيان مكان الدفع
· بيان تاريخ إنشاء الشيك و مكانه
· توقيع الساحب (من أصدر الشيك)
في الوقت الراهن فالمسحوب عليه وضع تحت تصرف الساحب صيغ نموذجية مطبوعة بها كل البيانات و من ثم يقتصر العميل على ملء هذه البيانات و التوقيع ، حيث يجب أن يكون المسحوب عليه إما مصرفا أو مؤسسة مالية أو مصلحة الصكوك البريدية أو الخزينة العامة و غيرها كما أوضحته المادة 474
من قانون التجاري

الفرع الثـاني :عرض الشيك أو طرحه للتداول
تقتضي تحرير الشيك و كتابته حسب الشروط المفروضة عرضه للتداول أي تسليمه إلى إلى المستفيد[3] ، و منه فتحرير أو كتابته أو أنشاء الشيك لا يعاقب عليه القانون دون طرحه للتداول و طالما لم يتنازل عليه للمستفيد .
فالقانون لا يعاقب من إنشاء الشيك ثم سرق اذا كان الشيك بدون رصيد إذا فـإن الركـن المـادي للجريمـة لا يقـوم علـى مجـرد تحريـر الشيـك
وإنمـا يتعـدى ذلـك إلـى إعطائـه للمستفيـد ، أمـا تقديـم الشيـك إلـى المسحـوب عليـه ( البنـك مثـلا) فـلا شـأن لـه فـي توافـر أركـان الجريمـة فهـو إجـراء مـادي متجـه إلـى استيفـاء مقابـل الشيـك و إفـادة البنـك بعـدم وجـود الرصيـد ليسـت إلا إجـراء كاشـف للجريمـة.

المطلب الثاث: عدم وجود رصيد كاف
الفرع الأول : عدم وجود رصيد كاف قائم قابل للصرف

يقـوم الركـن المـادي للجريمـة إذا لـم يكـن للساحـب رصيـد مـودع لـدى المسحـوب عليـه إذا كـان المستفيـد يعلـم وقـت إعطـائه الشيـك بأنـه لا يقابـله رصيـد ، بـل أن المستفيـد ذاتـه يعـاقب بقبـوله الشيـك بـدون رصيـد مـع علمـه بذلـك .
العبـرة فـي وجـود الرصيـد مـن عدمـه تكـون بتـاريخ إصـدار الشيـك ( بإنشـائه وطـرحه للتـداول ) ويفتـرض أن يكـون هـذا التـاريخ مطـابقا للتـاريخ المـدون علـى الشيـك يعنـي تـاريخ الاستحقـاق ولا يهـم إن ملـئ الرصيـد بعـد الإصـدار، أي يجـب أن يكـون الرصيـد قائمـا قبـل وضـع الشيـك للتـداول ، أي قبـل الإصـدار أو علـى الأقـل [4]

الفرع الثـاني : سحب الرصيد كله أو بعضه بعد إصدار الشيك
لا يكفـي أن يكـون الرصيـد كافيـا وقابـلا للسحـب وقـت إصـدار الشيـك يجـب أن يكـون الرصيـد قائمـا وقـت إصـدار الشيـك وأن يبقـى كذلـك إلـى حيـن الوفـاء بقيمتـه ، فتقـوم الجريمـة حتـى وإن تـأخر المستفيـد فـي صـرفه الشيـك علـى المواعيـد التـي قـررتها المـادة 501 مـن القانـون التجـاري وهـو مـا خلـص إليـه القضـاء الجـزائري ، بحيـث اعتبـرت المحكمـة العليـا أن تقـديم الشيـك بعـد تـاريخ الاستحقـاق أي بعـد المـدة التـي يقـدم فيهـا للوفـاء المحـددة فـي المـادة 501 مـن القـانون التجـاري ب 20 يـوم يعتبـر كافيـا لقيـام الجريمـة .
وعلـة ذلـك مـن خـلال قـرارات المحكمـة العليـا تكمـن في أنـه بإصـدار الشيـك تنتقـل ملكيـة الرصيـد إلـى ذمـة المستفيـد ، وكذلـك بالرجـوع إلـى نـص المـادة 503 مـن القـانون التجـاري فـي فقـرتها الأولـى نجـد أنـه فـي حالـة توافـر الرصيـد يجـب علـى المسحـوب عليـه استيفـاء قيمـة الشيـك حتـى بعـد انقضـاء الأجـل المحـدد لتقـديمه . كما يجـوز تقـديم الشيـك للمخـالصة قبـل اليـوم المعيـن فيـه كتـاريخ لإصـداره [5]

الفرع الثالث : إصدار أمر للمسحوب عليه بعدم الدفع
ويقـوم الركـن المـادي فـي هـذه الحـالة بأمـر الساحـب المسحـوب عليـه – وذلـك بعـد إصـدار الشيـك – بعـدم دفـع قيمتـه ، فتقـع الجريمـة بمجـرد صـدور الأمـر بعـدم الدفـع ، إلا أن المشـرع الجـزائري أبـاح المعـارضة فـي دفـع قيمـة الشيـك فـي حالـة ضـياعه أو تفليـس حامـله وهـو مـا استقـرت عليـه المحكمـة العليـا مـن خـلال قـرارها الصـادر فـي 10. 12. 1981 بحيـث اعتبـرت أنـه " لا يمكـن للسـاحب المعـارضة فـي دفـع الشيـك إلا فـي الحـالات المنصـوص عليهـا فـي المـادة 503 الفقرة الثانية مـن القـانون التجـاري وهـي حـالات فقـدان الشيـك أو إفـلاس حاملـه " بحيـث يكـون ذلـك متوقفـا علـى تقديـم الدليـل القـاطع علـى قيـام السـرقة ، وفـي هـذا الصـدد قضـت المحكمـة العليـا فـي قـرارها الصـادر فـي 24. 07 .1994 بأنه " ( إذا كـان مـن الجـائز المعـارضة فـي دفـع قيمـة الشيـك فـي حالـة السـرقة فـإن هـذا متـوقف علـى تقديـم الدليـل القـاطع ذلـك أن الادعـاء المـدني وحـده لا يكفـي فـي غيـاب حكـم أو قـرار قضـائي نهـائي يـؤكد الادعـاء ) [6]

الفرع الرابع : قبول أو تظهير شيك صادر في الظروف المذكورة سابقا مع العلم بذلك
وهـي الصورة التـي أشـارت إليهـا المـادة 374 فـي فقـرتها الثـانية ، إي إذا كان
1. الشيكـ دون رصيـد
2. أو كـان رصيـد الساحب أقـل مـن قيمـة الشيـك
3. أو قـام بسحـب الرصيـد كلـه أو بعضـه بعـد إصـدار الشيـك
4. أو منـع المسحـوب عليـه مـن صـرفه
إذا كـان المستفيـد يعلـم بهذه الظروف وقـام بقـبول أو تظهيـر هـذا الشيـك ، فإنـه فـإن القانـون يجـرم ذلك و يعاقب المستفيـد شأنـه شـأن السـاحب الـذي أصـدر شيـكا بـدون رصيـد [7]

المطلب الرابع : الركن المعنوي ( القصد الجنائي)
الفرع الأول: القصد الجنائي العام (سوء النية)

جريمة إصدار شيك بدون رصيد من الجرائم العمدية التي تشترط توفر القصد الجنائي العام أي توفر عنصري العلم و الإرادة بمعنى أن يكون الساحب على علم في لحظة إصدار شيك انه لا يوجد لديه رصيد أو غير كاف ، و استقر القضاء الجزائري على أن سوء النية يراد بها القصد الجنائي العام و ذهب إلى الربط بين سوء النية و مجرد كون الرصيد غير كاف غير مبالي بعنصر العلم و الإرادة مبررا ذلك على أساس أنه يتعين على كل شخص يصد ر شيكا أن يتحقق من وجود الرصيد وقت إصدار الشيك [8].

الفرع الثـاني: إثبات القصد (سوء النية)
- إن سوء النية مفترض بمجرد علم الساحب بعدم وجود رصيد كاف
- اعتراف الساحب أنه اصدر الشيك بينما لم يكن حسابه ممولا يكفي لإثبات سوء النية
- إن سوء النية يكفي لإثباتها عدم وجود رصيد بغض النظر عن مدة تقديم الشيك للوفاء لأن ملكية تنتقل إلى المستفيد بمجرد إصدار الشيك و تسليمه إليه
- إن سوء النية مسألة موضوعية يخضع تقديرها لسلطة قاضي الموضوع و يستخلصها من وقائع الدعوة و يكفي أن الجاني أصدر شيك دون التحقق من وجود الرصيد في حسابه و رجوع الشيك بدون رصيد لإثبات وجود سوء النية. [9]

المبحث الثاني: العقوبات المقررة لجريمة إصدار شيك بون رصيد
المطلب الأول : إجراءات المتابعة
تخضع المتابعة إلى إجراءات أولية و يليها المتابعة القضائية

الفرع الأول: الإجراءات الأولية
إن هذه الإجراءات مصرفية بحتة
1. إنذار من طرف المسحوب عليه للساحب الشيك بتسوية الوضع حسب المادة 526 مكرر 2 من القانون التجاري خلال مدة أقصاها 10 أيام ابتداء من تاريخ الإنذار فإن استجاب ساحب الشيك بتكون رصيد كاف في الآجال المذكورة فلا تخذ ضده أي إجراء .
2. إذا لم يقم ساحب الشيك بالتسوية فحسب المادة 526 مكرر 3 منع ساحب الشيك من إصدار الشيكات و يصدر هذا التدبير من المسحوب عليه و نفس الإجراء يطبق على تكرار المخالفة خلال 12 شهر الموالية حتى لو تمت التسوية و قد حددت المادة 526 مكرر 4 مدة المنع من إصدار الشيكات إلى خمس 05 سنوات و يمكن رفع هذا المنع إذا توفر شرطن هما
a. تسوية قيمة الشيك
b. دفع غرامة التبرئة التي حددتها المادة 526 مكرر 5 (00 دج قسط من ألف دينار و تضاعف حالة العود على أن يتم ذلك في أجل 20 يوم ابتداء من تاريخ نهاية الأمر بالدفع [10]

الفرع الثـاني: المتابعة القضائية
نصت المادة 526 مكرر 6 تباشر المتابعة الجزائية على أساس قانون العقوبات في حالة عدم قيام بالتسوية في الآجال المنصوص عليها أي خلال 30 يوم من توجيه الأمر بالدفع ، و لا يجوز المتابعة القضائية بدون المرور بالإجراءات الأولية و عدم احترامها يترتب عنه عدم قبول الدعوة العمومية ، المادة 337 مكرر من القانون الإجراءات الجزائية تجيز لضحايا جريمة إصدار شيك بدون رصيد تكليف المتهم مباشرة بالحضور أمام المحكمة ، و ذلك بعد إيداع كاتب الضبط المبلغ الذي يقدره و كيل الجمهورية و هذا لا يعفيهم من الإتباع الإجراءات الأولية .
في حالة سحب الرصيد بعد إصداره و قبول أو تظهير الشيك بدون رصيد أو غير كاف - و الصور الأخرى لا تندرج ضمن بحثنا – تباشر المتابعة القضائية كما هو مقرر في القانون العام دون الحاجة للمرور بالإجراءات الأولية [11]
هناك سؤال يطرح نفسه ما هي المحكمة المختصة إقليميا لنظر في هذه الجنحة إذا ما تم تحرير الشيك في دائرة جهة قضائية و تم عرض الشيك للتداول في دائرة جهة قضائية أخرى ؟
أجابت المحكم العليا في 22-11-1999 أن كلتا الجهتين تكونا مختصتين إقليميا لنظر في هذه الجنحة، لكم بوحه عام فإن العبرة في تحديد الاختصاص المحلي
يكون بمكان إصدار الشيك و ليس مكان تقديم الشيك.

المطلب الثاني: العقوبات الأصلية و العقوبات التكميلية
الفرع الأول: العقوبات الأصلية


الجرائم المنصوص عليها في المادة 374 ق ع يعاقب عليها من سنة إلى خمسة سنوات و بغرامة مالية لا تقل عن قيمة الشيك أو قيمة النقص في الرصيد

الفرع الثـاني: العقوبات التكميلية
لم ينص قانون العقوبات على العقوبات التكميلية في حين نص علها القانون التجاري في المدة 541 منه ، يمكن الحكم على الجاني المدان بجرائم الشيك
المنصوص عليها في المادتين 374 ‏و 375 ‏من قانون العقوبات بالحرمان من حق أو أكثر من الحقوق الوطنية و يمكن الحكم بالحرمان إلزاما في حالة و ذلك حالة العود و ذالك لمدة لا تتجاوز 10 سنوات
و يجوز علاوة على ذلك الحكم على الجاني بالمنع من الإقامة.
و علاوة على العقوبتين التكملتين يجيز قانون العقوبات على الجاني المدان بالعقبات التالية[12]
- تحدد الإقامة
- المنع من ممارسة مهنة أو نشاط
- إغلاق المؤسسة نهائيا أو مؤقتا
- الحضر من إصدار الشيكات و | واستعمال بطاقات الدفع
- الإقصاء من الصفقات العمومية
- سحب أو توقيف رخصة السياقة أو إلغاؤها مع المنع استصدار رخصة جديدة
- سحب جواز السفر
و ذلك لا تتجاوز 5 سنوات

المطلب الثالث: الظروف المشددة و الظروف المخففة
الفرع الأول: الظروف المشددة

حسب المدة 382 مكرر من ق ع تكون قوبة الحبس من سنتين إلى 10 سنوات عندما ترتكب الجريمة ضد الدولة كذلك اعتبر القانون التجاري في المادة 542 أن جرائم المنصوص عليها في المادة374 و 375 من قانون العقوبات بالنسبة للعود كجريمة واحدة [13]

الفرع الثـاني: الظروف المخففة
بمقتضى نص المدة 540 من القانون التجاري تسري أحكام المادة 53 من قانون العقوبات على جرائم الشيك المنصوص عليها في المادتين 374 و 375 ق ع في صورتي إصدار شيك بدون رصيد وقبول شيك بدون رصيد و من ثم فمن الجائز تطبيق الظروف المخففة على الغرامة المقرر جزاء للجريمة في الصورتين
كما قد أجازة المادة 53 مكرر 4 من ق ع في حالة إفادة المتهم غير مسبوق قضائيا بالظروف المخففة بتخفيض مدة الحبس إلى شهرين و الغرامة إلى 20000دج و كما يمكن الحكم بإحدى هاتين العقوبتين ومن خلال المادة 540 من القانون التجاري فأحكام المادة 53 من ق ع تسري على
- إصدار شيك بدون رصيد
- و قبول شيك بدون رصيد
و لا تسري على :
- سحب الرصيد بعد إصدار الشيك منع المسحوب عليه من صرف الشيك
- قبول أو تظهير الشيك صادر بدون رصيد أو غير كاف

الفرع الثـالث: المسؤولية الجنائية
تقع المسؤولية على الساحب لهذا يتم توقيع الجزاء عليه ، و لا قع على شخص آخر ولو كانت لديه وكالة إذ يتعين صاحب الشيك أن يتحقق من وجود الرصيد الكافي قيل إصدار الشيك و لقد قضت المحكمة العليا بأن قضاة المجلس الذين استندوا إلى كون أن المتهم أصدر الشيك بصفته مدير لوحدة اقتصادية انعدام سوء النية و حكموا له بالبراءة قد أخطئوا في تطبيق القانون [14]

المطلب الرابع: التعويض
الفرع الأول : الإدعاء المدني أمام المحكمة الجزائية

نجد في المدتين الثانية و الثالثة من قانون الإجراءات الجزائية التي جاء فيهما أن الحق في الدعوى المدنية للمطالبة بالتعويض عن الضرر الناجم عن جناية أو جنحة أو مخالفة يتعلق بكل ما أصابه شخصيا ضرر مباشر متسبب عن الجريمة و إنه يجوز مباشرة الدعوى المدنية مع الدعوى العامة في وقت واحد أمام الجهة القضائية الجزائية نفسها [15]
و كذلك نصت المادة 542 من القانون التجاري الفقرة الثالثة " وإذا أقيمت الدعوى الجزائية على الساحب فإن المستفيد من الشيك الذي يدعي بالحق المدني يجوز له المطالبة لدى المحكمة التي تنظر في الدعوى الجنائية بمبلغ يساوي قيمة الشيك زيادة عما له من حق المطالبة بتعويض الضرر عند الاقتضاء. على أنه يمكن له حسب اختياره القيام بالمطالبة بدينه لدى المحاكم المدنية "

الفرع الثاني : شروط قبول الإدعاء المدني أمام المحكمة الجزائية
حسب المدتين الثانية و الثالثة من قانون الإجراءات الجزائية هناك شرطين
أولا : أن تكون قد أقيمت وفق الإجراءات المنصوص عليها في المواد 240،241،242 من قانون الإجراءات الجزائية التي تنص على أن الإدعاء المدني يحصل
o إما أمام قاضي التحقيق طبقا للمادة 72من ق إ ج
o وإما بتصريح لدى كاتب الضبط قبل الجلسة
o وإما بتصريح أثناء الجلسة يسجله أمين الضبط في محضر الجلسة
o وإما بإبدائه في مذكرة كتابية تقدم إلى رئيس الجلسة و تقدم نسخة منه إلى المسؤول المدني أو محاميه
إذا حصل الإدعاء المدني أثناء الجلسة يجب إبداؤه قبل أن تبدي النيابة العامة طلباتها في الموضوع وإلى كان الإدعاء غير مقبول.
ثانيا : يجب أن يكون المدعي المدني هو من أصابه الضرر شخصيا و أن يكون هذا الضرر المطلوب التعويض عنه ناتج عم الوقائع المادية المكونة للجريمة و هذا يعني لبد من وجود إثبات الضرر الذي أصاب المدعي المدني شخصيا و وجود علاقة سببية بين وقائع الجريمة و الضرر المطلوب التعويض عنه

الخاتمة
إن المشرع الجزائري لم يترك كبيرة أو صغيرة إلى و تطرق لها في جريمة إصدار شيك بدون رصيد و ذلك لما سبق ذكره للأهمية و الدور الكبير الذي يلعبه الشيك في كل الميادين بدون استثناء ، لقد كان صارما حين حدد معالم الجريمة التي تقوم بمجرد إصدار الشيك و عرضه للتداول و رجوع الشيك بدون رصيد يكفي لإثبات وجود سوء النية و كذلك شدد عليها العقوبات ،رغم هذا كله إلا أنه إذا ما تدارك صاحب الشيك و أصلح وضعه مع المسحوب عليه في الآجال
المحددة فلا تخذ ضده أي إجراء .
دون أن ننسى أن المشرع لم يهمل الضحية ووضع له كل التسهيلات و الدليل على ذلك على سبيل المثال ترك له الخيار في الإدعاء المدني بالتعويض سواء أمام المحكمة الجنائية أو المحكمة المدنية وفق لشروط بطبيعة الحال.

المراجع
· عبد العزيز سعد ، جرائم الإعتداء على الأموال العامة و الخاصة ، دار هومة الجزائر ، الطبعة الخامسة 2009 ، الصفحة 45
· نادية فوضيل ، الأوراق التجارية في القانون الجزائري ، دار هومة الجزائر ، الطبعة الثانية ، الصفحة 113
· أحسن بوسقيعة ،الوجيز في القانون الجزائي الخاص ، الجزء الأول ، دار هومة الجزائر ، الطبعة السابعة 2007 ، الصفحة 331
1 عبد العزيز سعد ، جرائم الإعتداء على الأموال العامة و الخاصة ، دار هومة الجزائر ، الطبعة الخامسة 2009 ، الصفحة 45
[2] نادية فوضيل ، الأوراق التجارية في القانون الجزائري ، دار هومة الجزائر ، الطبعة الثانية ، الصفحة 113
[i][3]أحسن بوسقيعة ،الوجيز في القانون الجزائي الخاص ، الجزء الأول ، دار هومة الجزائر ، الطبعة السابعة 2007 ، الصفحة 331
[4]أحسن بوسقيعة ، المرجع السابق ، الصفحة 332
[5]أحسن بوسقيعة ، المرجع نفسه ، الصفحة 333
[6]أحسن بوسقيعة ، المرجع نفسه ، الصفحة 333 و334
[7]أحسن بوسقيعة ، المرجع السابق ، الصفحة 334
[8] أحسن بوسقيعة ، المرجع نفسه، الصفحة 334و الصفحة 335
[9]أحسن بوسقيعة ، المرجع نفسه ، الصفحة 336
[10]أحسن بوسقيعة ، المرجع السابق ، الصفحة 344
[11]أحسن بوسقيعة ، المرجع نفسه ، الصفحة 346
[12]أحسن بوسقيعة ، المرجع السابق ، الصفحة 352
[13]أحسن بوسقيعة ، المرجع نفسه ، الصفحة 353
[14]أحسن بوسقيعة ، المرجع السابق ، الصفحة 360
[15]أ. عبد العزيز سعد ، المرجع السابق ، الصفحة 62
[/i]

HAKIM
عضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جريمة إصدار شيك بدون رصيد

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 28 يناير 2010, 1:46 pm


شكرا لك أخي حكيم على مساهماتك الفعالة وجزاك الله خيرا ،
وللإستزادة في الموضوع هذه بعض المواضيع ذات الصلة






Admin
المدير


http://sciencesjuridiques.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى